مقالات

حَوْلَ حُقُوق ملكية كلمات النشيد الوطني الحالي..

خميس, 08/24/2017 - 17:32

عند ما توفي محيي السنة، مجدد القرن الرابع عشر الشيخ سيدي باب رضي الله عنه، ظُهر الخميس الثالث من جمادى الآخر عام 1342 هجرية، الموافق للعاشر من يناير 1924، كانت حماية حقوق الملكية الفكرية في إقليم موريتانيا خاضعة لأحكام اتفاقية "برن Berne" الدولية لحماية المصنفات الأدبية والفنية، الموقعة في مدينة

الوطني من العميل! / محمد ولد المنى

خميس, 08/24/2017 - 17:30

«الناقد بصير» و«اللي ماهو في الديكه ارجيل »، ومنظِّرو التاريخ في عام 2017 لا يعجبهم العجب ولا الصوم في رجب، ويرون أن عار « المخطار » الذي لا تطهره منه البحار، كونه آثر خيار السياسة والملاينة مع فرنسا الاستعمارية حين قررت الخروج من بلادنا كباقي مستعمراتها في القارة الأفريقية، ثم سمح

من اختطاف إلى اختطاف…/ أحمد ولد الشيخ

أربعاء, 08/23/2017 - 15:34
    

 

الثمار الخبيثة / بقلم/ م. محفوظ بن أحمد

أربعاء, 08/23/2017 - 15:25

رموز الدولة وثوابتها، وحتى حدودها، لا يستحيل تغييرها ولا يُستبعد تعديلها، ولكن بشروط صارمة لا لبس فيها : أولها الإجماع أو ما في حكمه من موافقة مؤكدة شاملةٍ، أو غالبةٍ مع سكوت البقية.

 

مجازر أغسطس!

أربعاء, 08/23/2017 - 15:23

حدث في بلادنا أن كل الأشياء القليلة التي ترمز للديمقراطية ولدولة المؤسسات والقانون قد تم اغتيالها في شهر أغسطس، ولذا فإنه قد أصبح من المناسب أن نقيم مقبرة جماعية لضحايا أغسطس، وحبذا لو أن جهة معارضة ما أقامت تلك المقبرة، ونصبت شواهد على القبور تبين اسم الميت وتاريخ وفاته، فمثل ذلك النشاط سيشكل حد

ماذا تريد المعارضة الراديكالية؟

ثلاثاء, 08/22/2017 - 18:20

مما بقي من الأسئلة دون إجابة، أعني طبعا التساؤلات الواردة في الحلقة الأولى، ماذا تريد المعارضة الراديكالية، وأقصد تحديدا ماذا تريد وما الذي تسعى إليه في هذا المنعطف؟، وكذلك بقي سؤال ماذا يريد بيرام وفلام؟.

قديما قيل: عند الامتحان يكرم المرء أوْ يُهان / المصطفى بن أمون

ثلاثاء, 08/22/2017 - 14:51

لا شكّ أنكم أيّها الأحبة الأكارمْ أوْ بعضكم على الأقل قد خاض امتحان شهادة الباكلوريا بكل ما فيه من مُفارقاتٍ ومطبات وابتلاءات... هلْ تتذكّرونَ مثلا لحظة توزيع قصاصات الأسئلة وقدْ بلغت القلوبُ الحناجر والمراقبون يقفون في كل الزوايا والدروب اللّصيقة والمناسبة..

سهرة غير فنية /عبد الرحمن ودادي

اثنين, 08/21/2017 - 15:12

في زمن بعيد قادني الحظ العاثر وأصدقاء السوء لسهرة عند فنانة غريبة الأطوار، واثقة بنفسها لدرجة الغرور، رغم أن صوتها يشبه فحيح أفعى عند الغناء في الطبقات الدنيا، وإذا رفعت عقيرتها تأكدت أن سيارة مسرعة فرملت داخل بلعومها الزلق.

الإسلام واللاهوت السياسي ... / د.السيد ولد أباه

اثنين, 08/21/2017 - 11:19

من المثير حقاً الفرق الجوهري بين مركزية الدولة في خطاب الإسلام السياسي الراهن وضآلة الاهتمام بالمسألة السياسية عموماً في التقليد الإسلامي عقيدة وفقهاً وأخلاقاً.

انتصارٌ رياضي هنا وانتصارٌ سياسي هناك

أحد, 08/20/2017 - 19:25

إذا ما جمعنا بين الرياضة والسياسة، فإنه يمكننا القول بأن منتخبنا الوطني والرئيس المالي قد حققا نصرا ثمينا، وذلك في الوقت الذي تكبد فيه المنتخب المالي والرئيس الموريتاني هزيمة نكراء.

الصفحات