الناتو والفياغرا والجنائية الدولية.. بقلم سيف الإسلام القذافي

ثلاثاء, 10/31/2017 - 17:55

 

نشرت "شبكة فولتير" تقريرا مطولا منسوبا لنجل الزعيم الليبي الراحل سيف الإسلام معمر القذافي، أكد فيه أن مبررات تدخل الناتو في بلاده عام 2011 كاذبة مثل مبررات غزو العراق عام 2003.

وقال سيف الإسلام في تقرير تحت عنوان "مذکرة حول لیبیا: تلفیقات ضد الدولة والقیادة والجیش"، إن احتضار ليبيا بدأ "في 15 فبراير / شباط 2011 عندما خرجت احتجاجات، روتينية، لإبداء الدعم لأحداث سجون أبو سليم. وسرعان ما اختطفت الاحتجاجات عناصر من الجماعات الجهادية مثل الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، حيث هاجموا مراكز الشرطة وثكنات الجيش في درنة وبنغازي ومصراتة والزاوية بهدف جمع الأسلحة التي ستستخدم في حربهم المخطط لها ضد الشعب الليبي وحكومته الشرعية".

ورصد نجل الزعيم الليبي الراحل ما جرى في تلك الحقبة من أعمال عنف واعتداءات ضد مراكز الشرطة وثكنات الجيش في عدة مدن من بينها بنغازي ومصراتة والزاوية.

وأكد سيف الإسلام أن الضحايا الذين سقطوا خلال تلك الأحداث يُعدّون بالعشرات عكس ما ذكرته وسائل الإعلام المتحيزة. ووفقا لقناة الجزيرة والعربية وجماعات المعارضة الليبية، فقد بلغ عدد القتلى حتى نهاية عام 2011 حوالي 50 ألف قتيل. إلا أنه، في عام 2012 أعلنت حكومة عبد الرحيم الكيب أن عدد الضحايا من 17 فبراير 2011 إلى نهاية الحرب في أكتوبر 2011 كان 4700، بما في ذلك حالات الوفاة الطبيعية. وظلت أعداد الضحايا التي تم ادعاؤها مجرد إحصائيات دون الإفراج عن أسماء الضحايا أو هوياتهم، ودون المطالبة بالتعويض من الحكومات.

وتناول التقرير بالتفصيل جوانب مختلفة للأزمة الليبية وأحداثها عام 2011 وما بعدها، مشيرا بالخصوص إلى "قصة الفياغرا التي قيل إنها وجدت في الدبابات"، مؤكدا أنها ملفقة وما هي إلا "مجرد قصص للتهييج على غرار قصة نظام عرض الصواريخ التحذيرية في حالة العراق. الآن، أصبحت القضيتان العراقية والليبية مثيرتين للضحك لدى الشعبين العراقي والليبي، ووسائل الإعلام الأمريكية والأوروبية".

وانتقد القذافي المحكمة الجنائية الدولية قائلا إنها استخدمت "معيارا مزدوجا بشأن الحرب الأهلية في ليبيا وتدخل حلف شمال الأطلسي من خلال توريط الشخصيات السياسية الليبية في جرائم ملفقة فيما تجاهلت وأخفقت في إدانة القتل العمد للقذافي وابنه المعتصم من قبل الميليشيات المدعومة من الناتو".

ورأى أن هذه المحكمة الدولية اكتفت بـ"إسقاط القضية عن القذافي بعد وفاته"، لكنها تجاهلت "قضية قوية لأن عملية القتل كانت موثقة بشكل جيد من قبل وسائل الإعلام ولا تحتاج إلى دليل لتقديم المسؤولين عن ذلك إلى العدالة. وكان بإمكان المحكمة الجنائية الدولية أن تصل بسهولة إلى هؤلاء الجناة وتعتقلهم وهم يتولون مناصب سياسية ومناصب دبلوماسية في عواصم أوروبية مختلفة".

يذكر أن نجل القذافي سيف الإسلام، كان أفرج عنه في يونيو/حزيران في مدينة الزنتان، حيث كان محتجزا منذ نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2011، وقيل حينها إنه غادر المنطقة إلى جهة مجهولة، إلا أنه لم يظهر في أي مناسبة منذ ذلك التاريخ.

المصدر: voltairenet

عامر عبد الله