السامورى ولد بي : خطة ولد عبد العزيز العنصرية مرفوضة

سبت, 01/13/2018 - 18:23

 

رئيس حركة الحر والقيادى البارز فى المعارضة الموريتانية السامورى ولد بي

رئيس حركة الحر والقيادى البارز فى المعارضة الموريتانية السامورى ولد بي

قال رئيس حركة الحر والقيادى البارز فى المعارضة الموريتانية السامورى ولد بي إن خطة الرئيس محمد ولد عبد العزيز وحكومته العنصرية خطة غير قابلة للتطبيق على أرض الواقع، داعيا إلى رفض الخطة ومقاومتها بكل الطرق الممكنة.

 

وأعتبر ولد بي فى مقابلة مع عدد من النشطاء فى مجموعة على الواتساب( موريتانيا . كوم)  أن البعض يخطط لقيام دولة بيظان خالصة من "أزواد" إلى "الصحراء الغربية" تكون فيها الأغلبية لمكون اجتماعى واحد، بينما يحاول حرمان الآخرين من الوجود والتأثير وهو أمر خطير على الوحدة الوطنية والاستقرار الهش للبلد.

 

وقال ولد بي إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز يحاول حرمان الآلاف من الأرقاء السابقين (لحراطين) من حقهم القانونى فى الوجود بمنعهم من الإحصاء وإقصائهم من الحياة العامة بموريتانيا.

 

وأنتقد ولد بي ما أسماه "إغلاق الصحافة" و"إغلاق النقابات" ووضع الأحزاب السياسية تحت خط الفقر، وهو تدمير ممنهج للديمقراطية لأدوات العملية الديمقراطية وإنهاء متعمد لكل مظاهر التعددية السياسية بموريتانيا.

 

وأكد السامورى ولد بي أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز هو الرئيس الوحيد فى العالم المهتم بتنمية نفسه وتعزيز ممتلكاته وتدمير دولته وتجويع شعبه، من خلال هيمنة واضحة على كل مقدرات البلد، وبيع كل مؤسساته التجارية والتعليمية والاستحواذ عليها.