التحالف: موريتانيا تعيش ارتدادا في مجال الديمقراطية والحريات

اثنين, 02/12/2018 - 23:31

 

وصفت المنظمة الشبابية لحزب التحالف الشعبي التقدمي (الذي يتزعمه مسعود ولد بلخير)، منع نشاطها أمس الأحد بقاعة "لفريك"، بــ "الخطوات الارتدادية في مجال الديمقراطية والحريات العامة التي يكفلها الدستور في موريتانيا".

وأكدت المنظمة في بيان صحفي استغرابها من إقدام النظام على التجرؤ على منع أصوات عودت الوطن على لم شمله تحت قيادة رئيس الحزب وزعيمه مسعود ولد بلخير معتبرة الأمر ينم عن ذاكرة مهترءة لا تتوقف عند حدود التماس".

وقال البيان إن هذه الخطوة الارتدادية تأتي كردة فعل على آراء الحزب ومداخلة برلمانييه الصريحة والشجاعة تحت قبة البرلمان التي لاقت صدا واسعا في الساحة الوطنية وهو ما يدخل ضمن مسلسل الكبت وتضييق الحريات حتى بات الشعب يعيش حالة من الاختناق لا تبشر بالتفاؤل تتمثل في هذا الثنائي "ضنك المعيشة وكبت الحريات".

وأكد البيان تمسك المنظمة بحقها الذي يكفله لها الدستور (حق التظاهر والتعبير عن الرأي)، مهما تمادى النظام في غيه".
وحذر البيان النظام من مغبة هذه الخطوات التي يخطوها إلى الوراء والتي قد تؤدي بين الفينة والأخرى إلى انفجار.