أبرز التدخلات و العمليات العسكرية الفرنسية في دول إفريقيا بعد الاستقلال ( الحلقة 2)

خميس, 11/10/2016 - 13:00

 التدخل العسكري في زائير (جمهورية الكونغو الديمقراطية حاليا) من 19 مايو إلى 14 يونيو 1977، لدعم المارشال موبوتو سيسي سيكو (رئيس البلاد حينها) ضد التمرد في إقليم شابا الغني بالمعادن. وحملت العملية تسمية "فيرفين".

ـ عملية عسكرية لاستعادة مدينة كولويزي المنجمية بشرق زائير بعد أن اجتاحها متمردو كاتانغا بدعم من أنغولا، سنة 1978، في عهد الرئيس موبوتو سيسي سيكو.. وحملت العملية تسمية "ليوبار".

ـ التدخل العسكري مجددا في تشاد خلال الفترة ما بين مارس 1978 ومايو 1980 لوقف تقدم مقاتلي حركة "فرولينات" (الجبهة الوطنية لتحرير تشاد)؛ وذلك في عهد الرئيس التشادي فيلكس مالوم.. وحملت العملية الفرنسية تسمية "تاكو".

ـ التدخل العسكري وسط إفريقيا، من سبتمبر 1979 إلى فبراير 1981؛ فور الإعلان عن الإطاحة بالإمبراطور جان بيدل بوكاسا؛ من أجل تمكين الرئيس السابق دافيد داكو من العودة للسلطة؛ وأطلقت على العملية تسمية "باراكودا".

ـ إرسال 000 4 عسكري فرنسي إلى تشاد، بتاريخ 18 أغسطس 1983، لنجدة الرئيس حسين هبري بعد أن باتت قوات المتردين بقيادة جوكوني وداي المدعوم من ليبيا، على مشارف نجامينا. واستمر هذا التدخل إلى غاية فبراير 1986.

وحملت العملية تسمية "مانتا".

ـ في 15 فبراير 1986 قصف سلاح الجو الفرنسي قاعدة جوية متقدمة للجيش الليبي في وادي دوم بشمال تشاد، في إطار الحماية التي توفرها باريس للرئيس حسين هبري؛ حيث حملت العملية تسمية "لوبيرفييه". ـ التدخل العسكري في التوغو؛ حين تم إنزال 150 مظلي فرنسي بهدف إنقاذ الرئيس نياسينغبي إياديما من محاولة انقلابية استهدفت الإطاحة به.. وحلقت مقاتلات جاغوار الفرنسية في سماء لومي يوم 23 سبتمبر 1986 لإحباط الانقلاب؛ دون إعطاء تسمية للعملية

ـ التدخل العسكري في جزر القمر من 7 إلى 16 ديسمبر 1989؛ بعد اغتيال الرئيس أحمد عبد عبد الله وسيطرة مرتزقة يقودهم بوب دينار (ضابط متقاعد في الجيش الفرنسي) على مقاليد الحكم في البلاد. وأطلقت على العملية تسمية "أوسيد".

ـ التدخل العسكري في الغابون من مايو إلى يوليو 1990 بهدف إجلاء الرعايا الغربيين من ليبرفيل عقب الصدامات الدامية التي شهدتها العاصمة الغابونية؛ في عهد الرئيس الحاج عمر بونو. وحملت تلك العملية تسمية "ريكان"..

ـ التدخل العسكري في رواندا بين أكتوبر 1990 و ديسمبر 1993؛ لدعم نظام الرئيس جوفينال هابياريمانا ضد متمردي الجبهة الوطنية الرواندية.. وهي العملية التي حملت تسمية "نوارو".