غياب ذكر "العشرية" و الإعلان عن مبادرات جديدة

أربعاء, 11/27/2019 - 22:56

 

 

ألقى الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني مساء اليوم أول خطاب موجه "للأمة" منذ تنصيبه رئيسا فاتح شهر أغسطس الماضي.

المقاومة "المسلحة" و "الثقافية"..

و حمل الخطاب المطول الذي ألقاه الرئيس "غزواني" اليوم وسجل في القصر الرئاسي دقائق قبل مغادرته العاصمة متوجها لأكجوجت عدة رسائل أهمها استحضار "الحدث"، حيث ثمن المقاومة بشقيها "المسلح" و "الثقافي" و "البندقية" و "القلم". كما هنأ القوات المسلحة و قوات الأمن على "صيانتهم" للاستقلال.

الوحدة الوطنية .. شرط مبدئي

و قال ولد الشيخ الغزواني ان الشرط المبدئي لتحقيق كل معاني "الاستقلال هو توطيد الوحدة الوطنية بالعمل على تكاتف جهود كل أبناء الوطن خدمة لازدهاره في ظل شعور قوي بالمساواة و وحدة الهوية و المصير. وفق تعبيره.

و أعلن غزواني في هذا السياق عن إنشاء مندوبية تابعة لرئاسة الجمهورية يعهد إليها بتسيير البرامج و المشاريع المتعلقة بمكافحة الفقر و الهشاشة، خصص لها ميزانية تقدر بـ200 مليار أوقية.

تقريب الخدمات من المواطن

كما أعلن ولد الشيخ الغزواني عن استحداث آلية إدارية لتقريب الخدمات من المواطنين.

و قال غزواني، انه تم استحداث آلية إدارية تحت مسمى "خدماتي" تهدف إلى الرد السريع على طلبات و استفسارات المواطنين و تمكينهم من متابعة معالجة ملفاتهم، مؤكدا ان هذه الخدمة سينطلق نشاطها الأسبوع المقبل في وزارة النقل أولا، على ان تعمم لاحقا على ساور القطاعات الحكومية.

و بالإضافة إلى "خدماتي" أعلن غزواني أنه تم العمل على تقريب الخدمة القضائية من المواطنين بتفعيل مبدأ المساعدة القضائية، حيث فتحت لهذا الغرض -يضيف غزواني- مكاتب في كل الولايات.

تهدئة المناخ السياسي

و أشار غزواني إلى أنه عمل على تهدئة المناخ السياسي العام و خلق جو من الثقة بالانفتاح على الجميع و التشاور مع كل الفرقاء السياسيين على اختلاف توجهاتهم قناعة منه بأن بالامكان ان تلعب كل من الموالاة و المعارضة دورها في جو من الثقة المتبادلة لترسيخ النظام الديمقراطي الذي بلغ مرحلة من النضج مكنته من تأمين انتقال سلس و شفاف للسلطة. وفق تعبيره.

غياب العشرية

و لاحظ مراقبون تجنب الرئيس غزواني لذكر العشرية الأخيرة التي قادها الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، و ذلك في وقت يجري الحديث عن "خلافات" بين الصديقين طفت على السطح بعد قدوم ولد عبد العزيز و اجتماعه بلجنة تسيير حزب الاتحاد من اجل الجمهورية، أكبر أحزاب الأغلبية.
وأكد ولد الغزواني في ختام خطابه إلى أن قاطرة تنفيذ برنامجه الانتخابي قد انطلقت. مؤكدا أنه سيصر على "أن تظل في تسارع مستمر" على حد وصفه مضيفا أنه على "أتم الإدراك بحجم تطلعاتكم، وآمالكم، ولأنني مصمم على الوفاء بما تعهدت به" على حد تعبيره.