أرقام (سنيم) القياسية في المبعيات

أربعاء, 01/01/2020 - 22:58

حققت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (سنيم)، خلال العام المنصرم (2019)، هدفها المتمثل في تصدير 12 مليون طن من خامات الحديد، ولكنها لم تقترب من رقمها القياسي الذي سجلته قبل ثلاث سنوات (2016)، حين صدرت أكثر من 13 مليون طن من خامات الحديد إلى الأسواق العالمية.

وتوضح المعطيات والأرقام التي حصل عليها مراسل «صحراء ميديا» في مدينة ازويرات، أن الشركة المنجمية نجحت خلال سنوات 2016 و2014 و2013 في كسر حاجز 13 مليون طن من خامات الحديد  يتم تصديرها إلى الأسواق العالمية، وهو ما عجزت عنه طيلة السنوات الثلاث الماضية.

وأوضحت المعطيات أن الرقم القياسي الذي سجلته (سنيم) عام 2016 في حجم المبيعات هو 13 مليوناً و274 ألف طن من خامات الحديد، من ضمنها 1,5 مليون طن مستخرجة من (كلب الغين 2)، وهو واحد من أهم المشاريع التي أطلقت الشركة خلال السنوات الأخيرة.

وجاء الرقم القياسي المسجل عام 2016 ليكسر رقماً قياسياً آخر حققته الشركة عام 2014، حين صدرت 13 مليوناً و50 ألف طن، ولكن هذا الرقم الأخير يأتي قبل أن يبدأ استغلال منجم (كلب الغين 2)، كما سبق وأن نجحت الشركة في كسر حاجز الـ13 عشر مليون طن عام 2013، حين صدرت 13 مليوناً و40 ألف طن.

ويعود أقدم رقم قياسي حصلت عليه «صحراء ميديا» إلى عام 2007، حين صدرت الشركة 11 مليوناً و815 ألف طن، أي بفارق 200 ألف طن فقط عن الرقم الذي حققته الشركة هذا العام (2019)، وهو ما يطرح العديد من الأسئلة حول عجز الشركة خلال السنوات الأخيرة عن الوصول إلى أرقام سبق وأن حققتها رغم توسعها وتطور آليات عملها وزيادة عدد عمالها.

وكانت الشركة قد حققت في العام المنصرم رقم مبيعات وصل إلى 12 مليوناً و15 ألف طن من خامات الحديد، وهو ما يزيد على الهدف الذي حددته مع بداية العام الماضي وهو 12 مليون طن، ولكنه لا يصل إلى أرقام قياسية سبق أن حققتها الشركة.

ومع نهاية كل عام تحدد الإدارة العامة للشركة هدفاً جديداً تسعى إلى تحقيقه مع نهاية العام المقبل، وعادة ما يكون هذا الهدف قابلاً للتحقيق ولكن الشركة عجزت عنه في بعض السنوات، وتجاوزته بمراحل خلال سنوات أخرى.

وحددت الشركة خلال الأيام الماضية هدفها للعام 2020، وهو تصدير 13 مليوناً و500 ألف طن، وهو الرقم الذي أكد مراسل «صحراء ميديا» نقلاً عن مصادر عمالية أنه قابل للتحقيق في ظل استغلال منشئات جديدة ستمكن من التخزين، وبالتالي ستسمح بعمل الآليات المنجمية بطاقتها القصوى وإنتاج أكبر كمية من خامات الحديد.

كما سبق وأن أعلنت الشركة المنجمية عزمها على اقتناء آليات منجمية جديدة من ضمنها شاحنات وتكنولوجيا متطورة سترفع من وتيرة الإنتاج.