حزب اتحاد قوى التقدم يحيي الذكرى الخمسين لرحيل سميدع

ثلاثاء, 01/07/2020 - 23:16

 

 نظم جناحا حزب اتحاد قوى التقدم ندوتين متزامنتين لتأبين المناضل اليساري الراحل سيدي محمد سميدع في ذكرى رحيله الخمسين.

 

ويمثل سميدع الذي ولد عام 1946 وتوفي في السابع يناير 1970 أحد أشهر رموز الحركة الوطنية الديمقراطية.

 

ونظم كل من جناح الحزب الذي يقوده الرئيس محمد ولد مولود وجناح الأمين العام المصطفى ولد بدر الدين، ندوته التأبينية تحت يافطة الشبيبة التقدمية في الحزب.

 

وأنعش الندوة الأولى القيادي بالحزب لوغرمو عبدول، حيث وصف السياق الذي جاء فيه سيدي محمد سميدع بأنه فترة فاصلة بين فترة الاستقلال الأول وفترة تبلور الوعي الوطني بالسيادة والاستقلال الكامل.

 

واعتبر عبدول في عرضه أن سميدع كان شجاعا في مخاطبة المجتمع الموريتاني في تلك الفترة عن العبودية والمساواة بين مكونات المجتمع، واصفا إياه بالمناضل العظيم.

 

كما أشار إلى أن سميدع كان له دور بارز في تعزيز الوحدة الوطنية والدفاع عن الطبقات المهمشة.

 

من جهته تناول جناح المصطفى ولد بدر الدين في ندوته التأبينية الحديث عن كل من سيدي محمد سميدع وعدد من رفاقه الراحلين.

 

وقدم قادة في الجناح من بينهم ولد بدر الدين وعينينا ولد أحمد الهادي ولادجي تراوري عروضا تسلط الضوء على الدور النضالي الذي لعبه رفاق سميدع خلال العقود الأولى من عمر الدولة الموريتانية.

 

كما شملت العروض ظروف تأسيس الحركة الوطنية الديمقراطية وإسهاماتها في تعزيز التقارب بين مكونات الشعب الموريتاني.