ماكرون يتهم قوى أجنبية بمناهضة الوجود الفرنسي

ثلاثاء, 01/21/2020 - 14:36

 

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (المصدر: انترنت)

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (المصدر: انترنت)

ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشدة بما أسماه  الخطب "الحقيرة" التي تناهض الوجود الفرنسي في منطقة الساحل خدمة "لقوى الأجنبية" لديها "أجندة ارتزاقية".

وقال ماكرون "إن الخطب التي سمعتها في الأسابيع الأخيرة تافهة، وهي تخدم مصالح أخرى، إما مصالح الجماعات الإرهابية أو مصالح القوى الأجنبية الأخرى التي تريد ببساطة إبعاد الأوروبيين لأن لديهم أجندة خاصة بهم". وأضاف الرئيس الفرنسي قائلاً: "الجيش الفرنسي في الساحل من أجل الأمن والاستقرار وليس من أجل أية مصالح أخرى."

مقتل 41 جنديًا فرنسيًا في الساحل

"أسمع الكثير من الناس يقولون كل شيء وأي شيء. اسأل نفسك عن من يتم الدفع لهم واسأل نفسك عن المصالح التي تخدمها"، يقول إيمانويل ماكرون لصحفي مالي تحدّث عن شكوك جزء من سكان بلده بشأن أسباب حضور الجنود الفرنسيين وقتال الجهاديين.

وقال الرئيس الفرنسي إن 41 جنديا فرنسيا قتلوا في الساحل منذ عام 2013 من أجل سلامة الماليين والنيجيريين والبوركينابيين. وشكر الرئيس الفرنسي قادة منطقة الساحل الذين يواجهون "بحزم" هذه الخطابات. لكن رؤساء الدول الأفريقية الخمسة الذين أشاد العديد منهم بالتزام فرنسا في خطبهم في نهاية العام ظلوا صامتين بشأن هذه النقطة في المؤتمر الصحفي في بو.

الدور الروسي

مسؤول فرنسي رفيع المستوى قال إن بلاده "تشك في أن الروس يشجعون المشاعر المعادية للفرنسيين" في الساحل والصحراء. وعلى الرغم من أن الرئيس ماكرون لم يحدد يوم الاثنين "القوى الأجنبية" التي يتحدث عنها فإن مصطلح "المرتزقة" يشير إلى أنشطة مجموعة فاجنر الروسية شبه العسكرية.

في خريف عام 2019 بعد بضعة أشهر من إبرام اتفاق تعاون عسكري بين مالي وروسيا وصل فريق صغير من مجموعة فاغنر إلى باماكو وفق مصدرين أمنيين منفصلين في غرب إفريقيا.

تقدم هذه المجموعة التي تنفي موسكو أي صلة بها خدمات صيانة المعدات العسكرية من بين أنشطة أخرى. وقد شوهدوا في أماكن أخرى من إفريقيا: في ليبيا يُقال إنهم حلفاء للمشير حفتر. في شمال موزمبيق يقال إنهم يقاتلون تمردًا جهاديًا مع الجيش وقد أبلغت وسائل الإعلام الغربية عن وجودهم في مدغشقر والسودان.

ترجمة الصحراء

لمطالعة الأصل اضغط هنا