انتهت اللعبة والطريق إلى الديكتاتورية أصبح سالكا

اثنين, 08/07/2017 - 16:35

لن يغير عزيز شيئا .. وأغنية المقاومة والنشيد كلها مطية لإلغاء غرفة الشيوخ.. الغرفة الوحيدة التي لم يكن باستطاعته حلها... ولأنها غرفة قد تقف حاجزا دون هدفه الاستبدادي فقد كان منتهى طموحه أن يحذفها من الدستور.

انتهت اللعبة والطريق إلى الدكتاتورية أصبح سالكا ... لن يغير شيئا ولن يتذكر شيئا ولن يعترف بجميل أي مناضل أو موال.

لو كان الرجل مقتنعا بقضية العلم والنشيد لكان استقطع لنفسه وقتا لدراسة تاريخهما. فهو يتخبط في معلومات مغلوطة عنهما تنتج عنها إساءات كثيرة لموالاته قبل معارضته.

هو لا يهتم الا بإزاحة العراقيل من أمام طموحاته.. وما تلك القضايا الأخرى سوى طريقة لدغدغة مشاعر بعض الأبرياء.

لعزيز رحلة طويلة معكم .. ومهما صرح أو لمح فلن يتحدث بعد اليوم عن تغيير ولا عن التزام مسبق.

هي فوضى .. والذين شرعوها سيقرعون أسنانهم ندما.

من صفحة الدكتور الشيخ ولد سيدي عبد الله