أسنان قد تعيد كتابة التاريخ.. عمرها 9 ملايين سنة

جمعة, 10/20/2017 - 22:41

دفع اكتشاف مجموعة من الأسنان يبلغ عمرها 9.7 ملايين سنة، علماء الآثار إلى إثارة تساؤلات بشأن مهد الإنسانية على كوكب الأرض، والذي كان تاريخيا يشير إلى أفريقيا، لتتجه البوصلة الآن نحو أوروبا. 
  
ومن شأن الكشف عن الأسنان الجديدة، التي عثر عليها في نهر الراين الذي يخترق عددا من الدول الأوربية، "إعادة كتابة تاريخ البشرية"، وفق ما ذكرت صحيفة "تلغراف" البريطانية، الجمعة. 
  
ولا تشبه الأسنان، التي تم العثور عليها، أي نوع من أنواع الأسنان البشرية الأخرى التي تم العثور عليها سابقا في كل من أوروبا وآسيا، وتشبه إلى حد كبير أسنان هياكل عظيمة اكتشفت في إثيوبيا. 
  
وأمضى علماء ألمان عاما كاملا في فحص الأسنان التي تم العثور عليها في مدينة إبلشيم، وأجلوا الإعلان عن نشر نتائج الفحوصات، إذ سيقوم فريق مختص من علماء الآثار بإجراء المزيد من الاختبارات على الأسنان. 
  
وقال رئيس فريق البحث هربرت لوتز، إنه "من الواضح أن الأسنان تعود إلى قرد". وأضاف: "خصائص هذه الأسنان تشابه الاكتشافات الأفريقية، لكنها أقدم منها بفترة تتراوح بين 4 و5 ملايين سنة". 
  
وتوقع عمدة مدينة ماينز، مايكل إبلينغ، أن يجبر الاكتشاف العلماء على إعادة النظر في تاريخ البشرية، قائلا: "لا أريد أن أبالغ، لكنني أفترض أن علينا البدء في إعادة كتابة تاريخ البشرية بعد اليوم". 
  
تجدر الإشارة إلى أن علماء من متحف التاريخ الطبيعي في مدينة ماينز في ألمانيا اكتشفوا الأسنان في سبتمبر 2016، ويعكفون منذ ذلك الحين على فحصها للتأكد من أنها قديمة بما يكفي للقول بأن أوروبا كانت مهد البشرية.